loader
Foto

الاديب العراقي البارز حسن النواب يروي كواليس التظاهرات التي سادت بغداد

بغداد-الشرقية 23 تشرين الاول: روى الاديبُ العراقي البارز حسن النُواب كواليسَ التظاهراتِ التي سادَت بغداد مطلعَ تشرين الاول الحالي سردَ خلالَها التنظيمْ الذي كان يتحلى به المتظاهرون في ساحةِ التحرير وَسط َ بغداد. واستعرضَ الاديبُ حسن النُواب عبرَ تحقيق ٍ نشرته صحيفة ُ الزمان ما عايشَهُ بصورةٍ شخصية حيث يقول إن مجاميعَ من المتظاهرين كانت تقفُ بصورةٍ مُنتِظمة تحتَ نُصبِ التحرير رافعة ً الاعلامَ العراقية. واضاف النواب اَن أعمارَ المتظاهرين الصغيرة وملابِسَهُم الانيقة كأنهم طلبة في رحلةٍ مدرسية كانت مُلفتة ً للانظار، ولكن هذا الانتظام كانت تقابِلُهُ حشودٌ امنية كبيرة تفوقُ اعدادَ المتظاهرين بكثير، وهي مدججة ٌ بالاسلحة والهُروات ترافِقُها مركباتٌ عسكرية ٌ واخرى تَحمِلُ خراطيمَ المياه. واشار ايضا الى اَنه سُرعانَ ما تغيّر المشهدُ حتى تصاعَدَ الموقفُ وتَكاثَفَ صوتُ اطلاق ِ الرصاص الحي وتطوّر الى استخدام ِ الرُباعيات لتفريق ِ التظاهرات ، والسماءُ يَملؤها الدخانُ الاسود والمتظاهرون يَفرون بهلع ٍ صوبَ ساحةِ النصر وقواتُ مكافحةِ الشغبْ تُطارِدُهُم.ووثق الاديب العراقي حسن النواب اللحظاتِ التي رافقت التظاهرات في بغداد ، وكيف كانت صرخاتُ المتظاهرين تَتعالى وهي تشكو قسوة َ السُلطة.


أخبار

شهدت ساحة التحرير وسط بغداد مسيرة مليونية خرجت من اجل تجديد العهد والوفاء للدماء التي سقطت خلال الانتفاضة التشرينية

تدفق الاف الطلبة والطالبات من الكليات والمعاهد الى نفق التحرير استجابة لنداء التنسيقيات لمليونية 25 شباط

استمرت المناوشات والصدامات بين قوات الامن والمتظاهرين في ساحة الخلاني وسط بغداد