loader
Foto

تصاعد الرفض الشعبي لمحاولة التستر على الفساد في صفقة سيارات المتسوبيشي

بغداد-الشرقية 4 ايار : تصاعدت التحذيرات في العراق على المستويين السياسي والشعبي من محاولات اغلاق او التستر على الفساد في عقد توريد عجلات الميتسوبيشي لوزارة الداخلية   
مصادر مطلعة على تفاصيل عقد شراء سيارات الميتسوبيشي وأخرى في اللجنة المالية النيابية كشفت عن مساعي الجهات المتورطة بالصفقة عرقلة التحقيقات الخاصة بعقد شراء 6 الاف مركبة ميتسوبيشي جرى بالفعل توريد 2637 مركبة منها موضحة بأن المساعي الجديدة تركزت على محاولات إجراء تعديلات على العقد بهدف الافلات من المسؤولية القانونية.
وتأتي المساعي الحالية بعد أن كشفت التحقيقات محاولات استمالة عدد من أعضاء لجنة التعاقد لإمضاء العقد بالرغم من الأخطاء الجسيمة التي تضمنه خصوصاً ما يتعلق بالتفاوت الكبير في أسعار السيارات ومواصفاتها
كانت وثيقة صادرة عن شركة ميتسوبيشي اليابانية كشفت عن السعر الحقيقي للسيارات في عقد الشراء مع وزارة الداخلية العراقية.
وأظهرت وثيقة شركة ميتسوبيشي القيمة الحقيقية للسيارة الواحدة وهي 11 ألف دولار، في حين بلغ سعر السيارة المثبت في السجلات الخاصة بنسخة العقد لدى الجهات المعنية 34 ألف دولار أي بزيادة بلغت 23 ألف دولار عن السعر الحقيقي للسيارة الواحدة.
وكانت رابطة الشفافية في العراق كشفت عن جهود حثيثة بذلتها الجهات المتورطة بفساد صفقة توريد المركبات الى وزارة الداخلية من أجل تمرير الصفقة بأسلوب جديد وعرضت خمسة ملايين دولار على جهات حكومية مقابل اغلاق القضية, كما كشفت الرابطة عن قيام الجهة المتورطة بعرض مبالغ على نواب ونائبات للإدلاء بتصريحات ضد الجهات الرقابية التي كشفت فضيحة توريد مركبات الميتسيوبيشي  



أخبار

تفقد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي دار براعم الصليخ لرعاية الأيتام الصغار

سجل العراق السبت 4608 اصابات اضافية بوباء كورونا رفعت مجموع الاصابات

نشرت المفوضية العليا للانتخابات في العراق جداول توزيع الدوائر الانتخابية