loader
Foto

كاظم الساهر يغني لمسبار الأمل.. بالعلم تزدان الشعوب

دبي-الشرقية 6 شباط: صدح صوت قيصر الغناء العربي كاظم الساهر، عبر محطات التلفزيون وشبكات الإذاعة ومواقع الإنترنت ومنصات التواصل، متغنياً بمسبار الأمل. يأتي ذلك مع اقتراب مسبار الأمل من الوصول إلى مدار الالتقاط حول المريخ يوم الثلاثاء 9 فبراير 2021. وتغنى الساهر بهذا الإنجاز العربي الإماراتي التاريخي، محتفياً بكلمات وحروف شعرية موزونة بحدث غير مسبوق في تاريخ العرب، وهو أول مهمة عربية لاستكشاف الكواكب ضمن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ مسبار الأمل.

القيصر كاظم الساهر أبى إلا أن يكون صوته الجميل حاضراً في ذاكرة التفوق الإماراتي العربي، في رحلة مسبار الأمل إلى المريخ، وهي ذاكرة عربية، بكل ما للقيصر من حضور ومكانة وموروث، وبكل ما لدى العرب من شغف، لرؤية تفوق أمة بأكملها.. أمة تنتظر من يبعث فيها الأمل ويعزز فيها الروح، ويؤكد قدرتها على التفوق والنجاح، تجسيداً لماضٍ عريق، وصولاً إلى مستقبل مبهر، حيث تصر قيادة دولة الإمارات دوماً على استكشافه واستشرافه قبل أوانه. كاظم الساهر، بصوته ولحنه، وبكلمات كاظم آخر، من أهل الحرف واللغة، هو كاظم السعدي، لم يكن مغنياً، بل كان مؤرخاً، للحظات تاريخية، تقول فيها الإمارات، إن هناك دولة تتطلع للمستقبل، وتمد جسورها إلى العالم من أجل رفاه البشرية، تهزم المستحيل وتسخّره لخير الإنسانية. هي إذاً مغناة تاريخية، تؤرخ للحظة فاصلة، لحنها وغردها القيصر كاظم الساهر، وكتب كلماتها الشاعر الكبير كاظم السعدي، ووزعها الموسيقار ميشال فاضل، فيما أنصت كل العرب في توقيت واحد إلى الأغنية التي تحكي قصة مجدهم ومجد الإمارات، وتجمع الإنجاز العربي بالأحاسيس العربية القومية التي أضاءت فضاء الإمارات والعالم العربي بكلمات تحتفي بالإنجاز التاريخي

أخبار

كشف مرشح تحالف تقدم عن قضاء خانقين في ديالى احمد مظهر الحبوري

خلص تقرير للطب الشرعي، أمس الجمعة، إلى أن وفاة الممثل الأميركي مايكل كيه

منذ 40 عاماً، أطلق المصمم جيورجيو أرماني خطّه الشبابي تحت اسم